مقالات رأي

اللغة الأنجليزية وتطورها

14/08/2021 - 14:22

اللغة الأنجليزية وتطورها


تعتبر اللغة الإنجليزية أكثر لغات العالم انتشارًا حيث يتحدّث بها ما يزيد على 2 مليار شخص في العالم. وهي ثالث لغة على مستوى العالم من حيث عدد الناطقين بها، كما أنّها اللغة الرسمية في العديد من الدول أيضًا. ونظرًا لانتشارها الواسع، فالإقبال على تعلّمها في تزايد مستمر. يعتبر تعلم لغة جديدة إضافة إلى اللغة الأم التي يكتسبها الإنسان في دولته والبيئة التي يعيش بها أمر يساهم في الحصول على مهارات جديدة لغوية، تربوية وتعليمية، مما جعل أغلب دل العالم تهتم بتدريس اللغة الإنجليزية بالمدارس والجامعات كلغة ثانوية إضافية للغة الرسمية التي يتم نطقها والحديث بها داخل الدولة.
فهل راودتك من قبل تساؤلات حول اهمية اللغة الانجليزية في المستقبل؟ قد تكون لغتك الأم كافية في تلبية كافة احتياجاتك للتواصل في مكان الدراسة والعمل ومع الأصدقاء. لكن، إذا كنت من محبي السفر وتكوين علاقات حول العالم أو التعلم في الخارج أو استكشاف الثقافات الأجنبية، لا بد من تعلم اللغة الإنجليزية للتواصل مع غيرك حول العالم بشكل فعال.
والإنجليزية في اللغة الرسمية في 55 دولة، ويتم تحدثها بكثرة في أكثر من 100 دولة، وتعد الإنجليزية لغة رسمية في عديد من الدول الأفريقية والكاريبية والآسيوية، مثل نايجيريا وكينيا والفلبين وجامايكا وجزر الباهاما والهند وسنغافورة وفيجي وغيرها.
ويبلغ عدد متحدثي الإنجليزية حول العالم مليوني شخص عالمياً. وبسبب انتشارها، تعتبر الإنجليزية لغة عالمية بكل معنى الكلمة.
والمتابع يلاحظ أنه ما من لغة أكثر انتشاراً من الإنجليزية في عالم الإنترنت والقطاعات الأكاديمية والمهنية وقطاعات التواصل والأبحاث والعلوم الجوية والبحرية. وتعتبر الإنجليزية اللغة الرسمية للجنة الدولية للألعاب الأولمبية والأمم المتحدة ومحطة الفضاء الدولية وحلف شمال الأطلسي والإنتربول والاتحاد الأوروبي، ما يعني أنها ضرورية لمن يرغب بالعمل في القطاع السياسي والدبلوماسي أيضاً.
إلى جانب ذلك  نجد العشرات من الأشخاص يلتحقون بدورات اللغة الإنجليزية عبر الانترنت أو يسجّلون في دورات المركز الثقافي البريطاني British Council أو يتقدّمون لاختبارات الكفاءة المختلفة سعيًا منهم لتطوير أنفسهم في هذا المجال. بالإضافة إلى منافع اللغة الإنجليزية في الالتحاق بالجامعات في الخارج والحصول على المنح الدراسية من أرقى الجامعات والمؤسسات الأكاديمية العالمية، تلعب هذه اللغة دورًا مهمًّا أيضًا في المجال الوظيفي، وفي الارتقاء بسيرتك المهنية سواءً كنت تعمل في وطنك أو خارجه. وتتمتع اللغة الإنجليزية بقدرتها على التأقلم ومواكبة العصر واحتواء كلمات أجنبية من لغات أخرىـ ما يعزز من اهمية اللغة الانجليزية في المستقبل. لاحظ شهرة السينما والمسلسلات باللغة الإنجليزية عموماً والتي يتم إنتاجها في الولايات المتحدة خصوصاً، إلى جانب شهرة المغنين الناطقين باللغة الإنجليزية أيضاً.بالإضافة أنه هناك بعض الدول ، مثل: أستراليا، وكندا، والمملكة المتحدة تشترط إتقان اللغة الإنجليزية فيما يتعلق بالكتابة، الاستماع، القراءة، والمحادثة، كأحد الشروط الرئيسية في سبيل الحصول على تأشيرة الهجرة.
كما أنها اللغة العالمية التي يتم الاعتماد عليها في إدارة الأعمال، إلى جانب أن العديد من الشركات العالميّة يتحدث عملائها اللغة الإنجليزية، إذ باتت تلك اللغة معتمدة بالمقابلات التوظيفية، مما يجعل اكتسابها يساهم في تأهيل الشخص لما قدم عليه من وظيفة، كما تعتمد أغلب الشركات تلك اللغة كلغة موحدة بهدف تيسير التعامل فيما بينها. كما أن معظم الأفلام بالعالم يتم صناعتها باللغة الإنجليزية، فإن يكن الفرد متقناً لتلك اللغة سيحتاج إلى سماع الأصوات المدبلجة وقراءة نصوص الترجمة إلى جانب ذلك فإن أفضل الكتب، الأغنيات، والمسلسلات التلفزيونية متاحة باللغة الإنجليزية.
والملاحظ أن غالبية التعاملات التجارية عالمياً تتم  باللغة الإنجليزية، ما يعزز من اهمية اللغة الانجليزية في المستقبل بالذات لمن يرغب بالعمل في قطاع الأعمال والريادة. أيضاً، اللغة الإنجليزية هي المرجع في ابتكار أسماء المنتجات الجديدة والنظريات العلمية.
ومن المتوقع أنه مع حلول العام 2050، سيتحدث نصف سكن العالم اللغة الإنجليزية، وهذا انتشار لم يسبق أن أحرزته لغة واحدة في التاريخ من قبل. باختصار، أنت بحاجة إلى تعلم الإنجليزية للتواصل مع العالم.


أحلام رحومة